التخطي إلى المحتوى

 

شارك الفنان السوري “مكسيم خليل” جمهوره ومحبيه بصورة جديدة عبر حسابه الرسمي على موقع الإنستغرام، حيث ظهر بالصورة برفقة الفنان والمخرج الراحل “حاتم علي” في ذكرى رحيله الأولى، وعبر الفنان “مكسيم خليل” على حزنه الشديد على رحيل العراب “حاتم علي”.

حيث كتب قائلاً:  قصيرة: “في اخر يوم تصوير من مسلسل خماسية مطر ايلول..وفي اخر مشهد من ذاك اليوم .. وبعد ١٥ يوم من التصوير المتواصل المتعب .. وصلنا انا ونادين لهذا المشهد الذي سينهي تصوير هذه الخماسية..قلت لها مشهد مطر ..قليل من الضحك والتأمل و سينتهي الامر .. وبكل الاحوال لا يمكن اعادة المشهد … سيأخذ الكثير من الوقت لإعادة التحضير”.

وتابع” مكسيم”: “صورنا المشهد بهذا المزاج و كأننا نسينا اننا مع مخرج يحمل من وجهات النظر واحترام المهنة ماهو اوسع من فكرة ان تقول (مشهد و بيمرق) .. جاء حاتم او بالاحرى مايحق له فعلاً ان تناديه دوماً استاذ حاتم .. ليقول : لا .. (موهيك..هذا المشهد له معنى اخر ).. وشرح لنا لماذا وكيف و متى ..ببساطة العارف وثقة المتمكن..وأضاف عائداً الى المونيتور :(يالله سنعيد المشهد) .. قلت لنادين حينها ضاحكاً ..نسيت قلك انه المسلسل اخراج حاتم علي ( المشاهد التي لا تعاد يمكن ان تعاد من غامض علمه).. رحل حاتم وترك في داخلي وحتماً في دواخل الكثيرين ماهو اهم من فكرة النجومية التي اصبحت صيداً سهلاً .. ترك في داخلنا معنى كلمة “الممثل ” معنى فكرة ان “الفن رسالة” التي اصبحت في هذا الزمن (نكتة) او محط سخرية .. رحل وتركنا نكمل الصراع مع مفهوم “الجمهور عاوز كدة” فهو يدرك ان هذه الجمله ماهي اللا تقليل من شأن ذائقة الجمهور”.

وأضاف “خليل”: “الحقيقية..ترك داخلنا تلك الاسئلة الدائمة : لماذا و كيف و متى ..حاتم و اكثر من مخرج من هذا الصنف العالي كان يعرف ماذا يريد من المشهد .. كان يقول لي اريد ردة فعلك على هذه الكلمة ..لا يهمني ماقبل ومابعد .. اريدها هنا .. لا تكرار واعادات بدون فهم …يخرج المشهد بعد التصوير الى المونتير جاهزا للمونتاج بالقطات المعتمدة و زمنها وتزمينها …حاتم يروي الحكاية و لا تعنيه تفاصيل الزينة.. حاتم يقترب بالممثل نحو الشارع ولا يترفع عنه.. حاتم علي ثقافة معرفية حقيقية من زمن القراءة والمعرفة و ليست فقط معرفة بصرية لا يحسن استخدامها .. نحن دائماً بحاجة لحماية هذا الإرث .. الزمن يتطور .. لكن نحن بحاجة التطور من اساسات صحيحة”.

وأكمل “مكسيم”: “يوجد فيها الحد الادنى من المهنية و المعرفة و الاحترام لتجارب الاخرين ..الحد الادنى من الموهبة الفطرية ..وعشق تقديم وجهة النظر .. هذا الارث الذي نرثه من حاتم علي وهيثم حقي و شوقي الماجري وهشام شربتجي واسماء كثيرة .. هو الاساس الصحيح .. لا شك انه لا مشكلة في التجريب والمحاولات و المغامرة.. فهذه المهنة تحيا و تتطور منها”.

وأضاف “مكسيم”: “لكن المهم هو الفصل بين ماهو فعلاً محاولة وبين الجهل والادعاء.. لطالما كان في حياة المجتمعات عابرون كُثُر.. لكن حتماً قليلون من يعبرون عبور (حاتم علي).

اضغط هنا للوصول إلى المنشور من صفحة الفنان مكسيم خليل

تشييع الراحل حاتم علي

وكان قد تم تشييع جثمان الراحل “حاتم علي” عصر يوم الجمعة 1 كانون الثاني 2021 من مسجد الحسن بـ”دمشق” وقد ووري الثرى بمقبرة باب الصغير بالعاصمة السورية، وذلك بحضور عدد كبير من نجوم الفن كالفنانة “منى واصف” والفنانة “انطوانيت نجيب” والفنان “سليم صبري” والفنان “تيم حسن” والفنانة “سلافة معمار” والفنان”وائل رمضان” وزوجته الفنانة “سلاف فواخرجي” والفنانة “شكران مرتجى” والفنان “سيف الدين سبيعي”، وغيرهم الكثير من نجوم الفن والشخصيات المهمة.

التعليقات