التخطي إلى المحتوى

تجربتي مع شفط دهون الفخذين،فهي تعد من أهم التجارب التي خضتها في حياتي، إذ كنت أعاني من سمنة مفرطة في هذه المنطقة، حيث أن منطقة الفخذين أحد أشهر المناطق القابلة لزيادة الدهون بها مع مرور الوقت، قد يكون شفط الدهون منها حلاً  في بعض الحالات، نقدم لكم من خلال هذا المقال، تفاصيل تجربتي مع شفط دهون الفخذين، وكيف بدأت هذه التجربة وأيضًا كيف انتهت، بالإضافة إلى أهم المزايا والعيوب المتعلقة بها، تابعوا قراءة السطور التالية للإجابة على كافة الأسئلة التي تجول في خاطركم.

مشاكل منطقة الفخذين

تختلف كمية الدهون في مناطق الجسم حسب المنطقة، فهناك بعض مناطق الجسم التي يظهر فيها تراكم الدهون بشكل ملحوظ، من هذه المناطق منطقة البطن والظهر والأرداف والخصر، ومنطقة أعلى الذراعين،  وأيضاً منطقة الفخذين ولكن لا ننسى أن منطقة الفخذين تحديداً لا تقتصر فقط مشكلاتها الشكلية على الدهون الزائدة، بل هناك عدة حالات أخرى قد تؤثر على الفخذين مسببة مظهراً غير مرغوباً فيه وغير لائق، وتسبب وجود عدم تناسق مع باقي مناطق الجسم، وعدم الراحة في الحركة أيضاً، ومشكلة في ارتداء الملابس المختلفة بوجه عام، تتمثل مشاكل منطقة الفخذين بما يلي:

  • وجود السيلوليت في الفخذين.
  • وجود التصاق الفخذين سواء بسبب الدهون أو بسبب العوامل الوراثية التي تتعلق بشكل الجسم نفسه.
  • وجود الترهلات الجلدية الواضحة، والتي يتم علاجها عن طريق عملية شد الفخذين.

اقرأ أيضاً: ما هي ديانة بيسان اسماعيل صاحبة فستان الدولارات الأغلى في العالم

مشاكل منطقة الفخذين
مشاكل منطقة الفخذين

أسباب تراكم الدهون في الفخذين

تحتوي منطقة الفخذين بطبيعتها على نسب عالية من الدهون، هذا ما جعلني ألجأ للخوض في تجربتي في شفط دهون الفخذين، في حين تختلف هذه النسبة من شخص لآخر ومن المرأة للرجل أيضًا،  ولكن على أي هناك حالات تجعل الفخذين أكثر عُرضة لوضوح الدهون فيها، تتمثل، هذه الحالات بما يلي:

  • مع التقدم في السن، مثل الانتقال من مرحلة  الطفولة إلى مرحلة المراهقة ومنها للبلوغ وللشباب وهكذا، تظهر زيادة في الوزن في منطقة الفخذين خاصة.
  • هناك تغيرات حياتية في المراحل المختلفة التي تؤثر على شكل الجسم مثل الزواج أوالحمل أو الولادة وما إلى ذلك.
  • وجود العوامل الوراثية في التاريخ العائلي، فهناك بعض العائلات التي يتميز أفرادها بكبر حجم الفخذين وزيادة الدهون بهما تحديدًا.

ما هي عملية شفط دهون الفخذين

كنت على دراية كاملة حول عملية شفط دهون الفخذين قبل البدء بتجربتي في شفط دهون الفخذين، حيث أن عملية شفط  دهون الفخذين هي الخيار الأفضل لبعض الأشخاص الذين جربوا الطرق الطبيعية كأنظمة الرجيم وممارسة الرياضة ولم تجدي معهم هذه الطرق نفعًا، أو الأشخاص الذين لا يمكنهم من الأساس الخوض لمثل هذه الحلول أو لديهم أسباب تمنعهم القيام بها، أو يفكرون في شئ ذو نتيجة أسرع وليس لديهم وقت للانتظار، تقوم عملية شفط دهون الفخذين على إذابة الخلايا الدهنية المراد التخلص منها ثم شفطها إلى خارج الجسم تمامًا، وقد تتم هذه العملية  عن طريق التقنيات الرئيسية لعمليات شفط الدهون والتي تتمثل بالتالي”

  • عملية شفط الدهون بالفيزر.
  • عملية شفط الدهون بالليزر.
  • عملية فط الدهون بشكل جراحي.

تجربتي مع شفط دهون الفخذين

لم تكن تجربتي مع شفط دهون الفخذين من الأشياء التي أفكر بها أو راودتني وخطرت على بالي بأني سأقوم بها يوماً ما،  فلم أكن قبل ذلك من المهتمين بالخوض في جراحات تنسيق القوام أو شفط الدهون وما إلى ذلك، ولكن مع التقدم في السن وبعد الزواج والحمل والولادات لاحظت أن تغييرات هذه المراحل ظهرت واضحة جدًا على جسدي وبشكل غير مرغوب فيه خاصة منطقة الأفخاذ، حتى أنني بدأت ألاحظ التصاقهما بسبب تراكم  الدهون في هذه المنطقة، ولوجود العديد من الأسباب لم أستطع الالتزام والمواظبة على التمارين الرياضية م لفترات طويلة للتخلص من تلك الدهون، حينها بدأت أفكر في إجراء عملية لشفط ونحت دهون الفخذين بعد أن قرأت حول الكثير من تجارب شفط دهون الفخذين من العديد من المعارف والأصدقاء وبنتائج مرضية جدًا.

خطوات ما قبل تجربتي مع شفط دهون الفخذين

قبل تجربتي في شفط دهون الفخذين، كان لابد لي من التوجه إلى العيادات الأنسب والتي وقع عليها الاختيار للقيام بالعملية فيها، في البداية تم عقد جلسة تسمى جلسة الاستعداد لعملية شفط دهون الفخذين مع الطبيب لمناقشة عدة أمور، لكي أعرف التاريخ الطبي لحالتي حيث قدمت كل المعلومات الخاصة حول الأدوية التي أتناولها،  وحالي من الأمراض المزمنة والعمليات الجراحية وما إلى ذلك، كان الهدف من المناقشة أمع الطبيب لمعرفة توقعات نتائج العملية، والاتفاق على نوع التخدير الذي سوف يتم استخدامه في العملية.

كما استشرت الطبيب أيضاً من أجل الكشف على منطقة الخفذين لمعرفة كمية الدهون المتراكمة والتي سيتم التخلص منها في عملية الشفط، والقيام بتصوير منطقة الفخذين لتقييم النتائج بعد العملية، في هذه الجلسة طلب مني الطبيب التوقف عن تناول بعض الأدوية قبل العملية بأسبوعين مثل ومالأسبرين والإيبوبروفين  والمكملات الغذائية.

اقرأ أيضاً: ما هو الوتاب..أسبابه وطرق علاجه

مزايا تجربتي مع شفط دهون الفخذين

رغم أن الأمر لم يكن سهلًا كما هو متوقع وكما يصوره البعض، ولكنه أيضاً لم يكن بتلك الدرجة من الخطورة والصعوبة لتي يتخوف منها آخرون ويظنون بها، فكل نتيجة جيدة تحتاج إلى بعض الصبر والالتزام بالإرشادات والنصائح والتحمل، حتى يشعر الفرد في النهاية بأن الأمر بالفعل يستحق هذا المجهود، وهذا ما استنتجته وجربته أنا بنفسي بعد انتهاء تجربتي مع شفط دهون الفخذين، ومع انتهاء فترة التعافي ومرور بعض الوقت حتى عدت لحياتي الطبيعية كما أريد، ولكن هذه المرة مع بعض المزايا الإضافية والتي تتمثل بالتالي:

  • أصبحت حركتي أكثر راحة بعد تقليل التصاق الفخذين بدرجة كبيرة.
  • أصبح قياس ملابسي أصغر بعد التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الفخذين.
  • أصبح الشكل العام للمنطقة أفضل وأجمل نتيجة للقيام بنحت الدهون بدقة وإتقان.
  • أصبح شعوري رائعا بعد العودة إلى الشكل الأكثر تناسقاً والذي كنت عليه منذ سنوات، الذي لطالما حلمت به.

سلبيات تجربتي مع شفط دهون الفخذين

إن سلبيات تجربتي مع شفط دهون الفخذين تكمن بشكل أساسي في أنني لم أكن أحمل قدرًا كافيًا من الصبر، خاصة بما يتعلق بالإجراءات الجراحية وما إلى ذلك، ونتيجة إصابتي بالملل كانت فترة التعافي صعبة للغاية بالنسبة لي، ولكن بعد أن انتهت بسلام ومع حرصي على الالتزام بنصائح وإرشادات الطبيب قدر الإمكان حتى توجت النتيجة بالرضا، فلم أعد أشعر أنها كانت تجربة سيئة على الإطلاق.

تجربتي مع شفط دهون الفخذين
تجربتي مع شفط دهون الفخذين

نصائح ما  بعد تجربتي مع شفط دهون الفخذين

يوم العملية والتي تمت من خلال تقنية الفيزر لشفط الدهون من الفخذين التي كنت أفضلها دوناً عن غيرها من التقنيات، والتي تأكدت من الطبيب أنها الأنسب لحالتي، خرجت من غرفة العمليات لبضعة ساعات قليلة ثم عدت إلى المنزل، وقد أعطاني الفريق الطبي بعض التعليمات والنصائح  التي يجب أن أتبعها في فترة التعافي، تتمثل هذه النصائح والإرشادات بالتالي:

  • الالتزام بتناول مسكنات الألم والمضادات الحيوية الموصوفة من الطبيب بانتظام.
  • أن أقوم وأتحرك بالمشي بمجرد أنني قادرة على ذلك، وألا أبقى مستلقية في فراشي فترة طويلة دون حركة، وذلك لتجنب حدوث التجلط.
  • يجب لبس المشد بعد شفط دهون الفخذين وعدم خلعه إلا عندما يأذن الطبيب بذلك.
  • يجب شرب كميات وفيرة من الماء.
  • يجب الاستمرار في تناول الخضروات والفاكهة والأطعمة الصحية خلال فترة التعافي، وتجنب الإكثار من الملح قدر الإمكان.

بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام تجربتي مع شفط دهون الفخذين بلسان إحدى الحالات، وما تتضمنه هذه التجربة من تفاصيل ومزايا وسلبيات ونتائج، إذا كنتم من الأشخاص الذين تفكرون أنكم ستكونون أصحاب التجربة القادمة، استفيدوا من تفاصيل تجربتي واحرصوا على الالتزام والصبر لتنالوا نتيجة مرضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.