التخطي إلى المحتوى

تقنية جديدة لعلاج الشخير

يزعجنا الشخير كثيراً .. فهو لا يدل فقط على ان الشخص قد تعب كثيراً خلال يومه وهو يغط حاليا في نوم عميق، بل يدل ايضاً على انه مصاب ببعض الامراض الخفية

ويحاول الاشخاص الذين يرافقهم الشخير خلال نومهم بالتخلص منه والبحث عن علاج ولكن كان الامر هذا مستحيل حتى وجد البلحثون خلال هذه الفترة تقنية تخفف منه.

حيث نجح اخصائيون بابتكار طريقة جديدة لعلاج الشخير، واعتمدوا بذلك على دواء لعلاج صرع الأطفال.

واجرى المختصون تجربة سريرية اثبتت فعالية مثبطات إنزيم الأنهيدراز الكربوني في علاج مشكلة انقطاع التنفس في أثناء النوم المسبب للشخير.

دواء سولثيام

استخدم الفريق خلال الدراسة دواء اسمه «سولثيام» وهو متوفر في الاسواق على انه دواء يعالج حالات الصرع لدى الاطفال، واعطى الدواء نتائج تحسن ملموسة عند المرضى الذي يلازمهم انقطاع التنفس في أثناء النوم، والذين تلقوا الدواء.

وشارك 59 مريض في هذه التجربة السريرية التي قادت وجميعهم كانوا يعانون من انقطاع النفس النومي المعتدل أو الشديد، وقسموا الى 3 مجموعات اثنتين منهن تلقتا 400 أو 200 مجم من الدواء، والمجموعة الثالثة (المجموعة الضابطة) تلقت علاجاً وهمياً، وبقيوا يخضون للدراسة لمدة أربعة أسابيع.

نتائج الدراسة

وفق نتائج الدراسة خفف العلاج من عدد توقفات التنفس وعزز الأوكسجين اثناء الليل، ولكن بعض المرضى اصيبوا بآثار جانبية مثل الصداع وضيق التنفس وكانت هذه الاصابات عالية جداً عند المرضى الذين تلقوا جرعة عالية من الدواء

ووفق لودجر غروت، كبير المحاضرين في أكاديمية ساهلغرينسكا بجامعة غوتنبرغ، يستخدم العلاج في الوقت الحالي لعلاج مشكلة انقطاع النفس النومي، إما بالأجهزة الفموية وإما بقناع ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر، والتقنيتان تساعدان في حفظ مجرى الهواء خلال النوم.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.