التخطي إلى المحتوى

ارتفاع عدد المقبلين على شراء العطور في الإمارات

كشف العاملون بمتاجر العطور والبخور المحلية، عن سبب إقبال الزبائن مختلفة الجنسيات العربية على شراء العطر في حلول عيد الفطر المبارك.
كما كشفوا عن الاسباب التي تجعل روائح العود بشتى أنواعه المخلوطة بالمسك والعنبر والعسل والزعفران والصندل، إلى جانب الروائح الصيفية المنعشة كالباتشولي واللذر والتي لها خاصية الثبات العالي هي أكثر الأنواع مبيعاً في هذه الفترة.

وأفاد أحد البائعين بعلامة «إيلين العود» إلى أن الخصومات التي تتزامن مع عيد الفطر المبارك، ترفع من رغبة الزبائن بشراء العطور خاصة مع العروض التي تقدم فيها زجاجتين بسعر زجاجة يستغلها لشراء هدايا العيد.

وصرحت إحدى العاملات بعلامة Jovoy الفرنسية إلى أن روائح الباتشولي واللذر والمسك الأبيض والحمضيات، وكافة الروائح المنعشة أكثر الروائح الصيفية التي يرغب الناس بشرائها صيفاً، كما أن شراء العبوات الصغيرة التي سعتها 100 مليمتر يكثر في موسم العيد، ويشترونها السيدات أيضاً بسبب السفر.

3 أسباب لارتفاع عدد المقبلين على شراء العطور في الإمارات

وكشف عدد من الإماراتيبن عن الأسباب التي تجعلهم يميلون لشراء العطور في العيد وتمثلت بـ:
1_ كسر الروتين والرغبة بتجربة أنواع العطور الحديثة
2_الرغبة بشراء روائح صيفية منعشة مع دخول موسم الصيف والسفر
3_اقتناء العطور كهدايا للأهل والأحباب باعتبارها الهدية الأنسب للعيد.

خصومات وأسعار معقولة:

وأشار خالد أحمد (29 عاماً) أن غلاء الذهب والمجوهرات يدفع الإماراتيين للابتعاد عن شراء هذه الهدايا لأمه وزوجته، وهذا ما يجعله يتجه لشراء العطور المختلفة والتي تتراوح اسعارها بين 200 إلى 800 درهم، وهذه أسعار معقولة ومناسبة للجميع خاصة مع الخصومات المتواجدة عليها والتي تصل إلى 50% تقريباً.

عادات وتقاليد

أما شذى النعيمي (29 عاماً) فأكدت ارتباط الأعياد بالروائح والعطور والبخور والعود، والتي تعتبر جزءاً من العادات والتقاليد الإماراتية، وذلك لأنها من عادات استقبال الضيوف المهنئين بالعيد بالإمارات، لفتت إلى أنه كلما كانت رائحة البيت وأهله زكية دل ذلك على فرحتهم وترحيبهم بالضيوف بمناسبة العيد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.