التخطي إلى المحتوى

أخطر أنواع الشامات والتي تسبب لك أحد الأورام السرطانية

يظهر عند البشر بكثرة بقع سمراء على جلدهم او بنية اللون تسمى الشامات او الخال، وتدخل الشامات في علامات الجمال فتكون محظوظة من تمتلك شامة على وجنتيها، كما انها جميلة جدا على الجسم .

ولأنها طبيعية فلا يبالي الناس بتاثيراتها لانهم يعتبرونها شيء غير خطير ومرض شائع، ولكن في هذا المقال ساوضح لك ان الشامات تنقسم الي نوعين واحدى انواعها يكون بسبب مرض خطير يتطلب منك زيارة الطبيب والخضوع لعلاج حتى لا تخسر حياتك والشامات هذه تسمى الشامات الغير نموذجية.

الخال غير النمطي او الغير نموذجي

تكون هذه الشامات متعددة الألوان، وعادة بلونٍ بنِّي وأسمّر مع خلفيَّةٍ ورديَّةٍ، وغير مُتناظرة وذات أشكالٍ وحواف غير مُنتظمة، ويكون حجمها اكبر من الشامات الطبيعية (أكثر من رُبع بوصة، أي حوالى 6 ميليمترات)، وتنتشر الشامات غير النموذجيَّة على مناطق الجلد التي تعرَّضت إلى الشمس، ونادراً ما تحدث على المناطق المُغطَّاة.

خزعة

ينبغي على الأشخاص الذين يمتلكون تاريخ عائليّ للورم الميلانينيّ تفحص جلدهم بشكل مستمر ومراجعة طبيب الجلد، والتعرف إلى علامات هذا الورم.

ويفحص اطباء الجلد هذه الحالة باستخدام أداة تُحمَلُ في اليد (إجراءٌ يُسمَّى فحص الجلد بعدسة مُكبِّرة dermoscopy)، من اجل رؤية البنى في الشامة والتي لا يُمكن رؤيتها بالعين المُجرَّدة والتي قد تُشيرُ إلى أنَّ الورم الميلانيني أكثر أو أقل احتمالا، كما يتم استئصال بعض الشامات واجراء تحليل لها.

الوِقاية من الشمس

يتوجب على الأشخاص الذين لديهم شامات غير نموذجيَّة متابعة الشامات الجديدة التي تظهر على جسدهم، ومراقبة حالتهم وتغيير شكلهم بشكل منتظم، وذلك لأن اي تغير في الشامات يشير الى الورم الميلانينيّ.

وإن الضرر الذي يُصيبُ الجلد بسبب تعرضه إلى الأشعة فوق البنفسجية في الشمس من اهم أسباب الورم الميلانينيّ، خُصُوصًا التعرُّض إلى الشمس وحروق الشمس لأسبابس ترفيهيَّة.

وللحد من اضرار الأشعة فوق البنفسجية ابتعد عن الشمس أثناء ساعات الذروة قدرَ الإمكان، وارتدي الملابس الواقية من الشمس واستخدمي واقي شمسي ذات الطيف الواسِع وطبقيه بشكل متكرر بشكلٍ مُتكرِّر وتناولي المُكمِّلات الغذائية التي تحوي فيتامين د.

معالجة الشامات:

لا يمكن معالجة الشامات بدون الا بالخضوع لعملية استئصال ويتوجب على الأشخاص، الذين لديهم شامة غير نموذجية أو شامة جديدة أو شامة تتغيَّر، الى استشارة طبيب مختص بالامراض الجلدية لمعرفة ضرورة استئصالها ام لا وان استئصال كافة الشامات الغير نموذجية يؤدي إلى الوِقاية من الورم الميلانينيّ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.