التخطي إلى المحتوى

خرف الشيخوخة المزمن أو مايعرف بالزهايمر..؟

أعراضه وأسبابه ..؟

والعوامل المؤدية له .؟ ومضاعفاته .

الزهايمر

الزهايمر أو الخرف وهو مرض تقلص وموت خلايا بالدماغ مما يؤدي إلى نسيان بشكل عام وانخفاض القدرة على التفكير والقيام بالسلوكيات الاجتماعية مما يؤثر على المريض بعدم قدرته على القيام بالأعمال بشكل منفرد.

الأعراض :

بدايةً العرضة الأكثر شيوعاً حول العالم هي فقدان الذاكرة التي تتضمن نسيان ملحوظ للأحداث والأخبار المحيطة بالمريض وصعوبة بتنظيم الأفكار إليكم بعض الأفعال التي ممكن حدوثها مع المريض، صعوبة بتذكر الأشياء والأعمال التي يجب القيام بها ،التكرار المستمر للأسئلة ذاتها وبعض العبارات ، نسيان المواعيد أو المحادثات، وضع ممتلكاتهم بأماكن وعدم القدرة على التركيز، الضياع بأماكن معروفة ومعتادة لهم ونسيانها بشكل وكأنهم أول مرة يدخلون لها ،نسيان الاسماء فمن الممكن نسيان أسماء أفراد أسرتهم وأصدقائهم ، الصعوبة بالعثور على الكلمات المناسبة للمشاركة بالأحاديث أو التفاعل .وقد يتسبب الزهايمر للمريض بعدم القدرة على إتخاذ قرارات مناسبة في المواقف اليومية وإرتداء الملابس الغير مناسبة للطقس وأداء المهام الأساسية .

التغيرات الشخصية التي تصيب المريض

بعض التغيرات الشخصية التي تصيب المريض العدوانية، الأوهام ، الانسحاب من التجمعات ، فقدان الثقة بالآخرين.

الأسباب وراء الإصابة بالزهايمر:

ليس هناك أسباب واضحة وراء الإصابة بمرض الزهايمر أو ليست مفهومة إلى حدٍ ما ولكن حسب الدراسات الطبية تؤكد أنه ثمة بروتينات داخل الدماغ لا تؤدي وظيفتها بشكل طبيعي وعلى نحو معتاد وتؤثر على عمل الدماغ وتتطلق مواد سامة تعرض الخلايا العصبية للتلف والتوقف بشكل شبه كلي عن عملها ويبدأ هذا التلف بالدماغ بمنطقة عمل الذاكرة .

عوامل الخطورة :

التقدم بالسن وهو العامل الأكثر خطورة وشيوعاً حول العالم فكلية التفكير أن التقدم بالسن يصحبه الزهايمر وأنه أمر طبيعي هذا تعميم خاطئ ولكن إحتمالية الإصابة به يتزايد مع تقدم العمر .
الوراثة العائلية والجينات يتزايد خطر وراثة المرض إذا كان المصاب به من أقرباء الدرجة الأولى مثل الوالدين والأخوة .
التعرض مسبقاً لإصابة بالرأس جراء حادث ما ،إن الأشخاص الذين تعرضوا خلال حياتهم لضربة قوية على الرأس هم أكثر عرضة للإصابة بداء الزهايمر وأثبتت الدراسات أن الإصابة بالخرف وداء الزهايمر تتزايد بين الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة عنيفة على الرأس مباشرة خلال حياتهم .
وأثبتت دراسات أيضاً أن العوامل التي تصاحب مرض القلب تزيد وترفع خطر الإصابة بالزهايمر ،مثل ، التدخين ، إرتفاع ضغط الدم ،السمنة وعدم ممارسة الرياضة .

المضاعفات :

قد لا يتمكن مريض الزهايمر من إخبار المحيطين به أن يعاني من ألم ما أو توضيح الآثار الجانبية للدواء (في حال كان يأخذ دواء لمرض آخر)،اتباع خطة علاجية من إرشادات الطبيب له .
عند تفاقم المرض ووصولة لمراحل متقدمة تبدأ تغيرات جسدية ملحوظة منها التأثير على وظائف الجسد كالتوازن والبلع والسيطرة على وظائف الأمعاء والمثانة ،وإمكانية العرض للكسور والاغماء.

طرق الوقاية من الزهايمر :

ليس هناك خطة مباشرة للوقاية من داء الزهايمر ولكن يمكننا إتباع خطط معينة لتجنب الإصابة بالزهايمر أو أي تلف يصيب الذاكرة. مثل : ممارسة الرياضة بشكل منتظم ،الإقلاع عن التدخين ، تناول الوجبات الصحية ،القيام بحل الإلغاز الرياضية , مطالعة الكتب ، العزف على الآلات الموسيقية ، الرقص ،.

ازدياد سوء حالة مريض الزهايمر، بسبب إنسحابه من بين الأسرة والمجتمع ، يفقدُ الشخص وظائفه الجسدية، مما يؤدي تفاقم حالة المريض وتؤدي في النهاية إلى الوفاة. لكن تختلف سرعة تفاقم المرض من حالةٍ لأخرى، ولكن على الرغم من هذا، إلا أنَّ متوسط العُمر المتوقع بعد التشخيص يتراوح بين 4-9 سنوات.

التعليقات