التخطي إلى المحتوى

وداعاً للصلع ومشاكل تساقط الشعر..

أغلب المشاكل التي تقلق الرجال والنساء على حد سواء هي مشكلة تساقط الشعر، والتي يمكن أن تؤدي إلى الصلع في أغلب الحالات نظراً لموت بصيلات الشعر.

علماء ومختصين

ولكن علماء ومختصين حاولوا حل هذه المشكلة، وابتكروا دواء جديد يساعدك على إنعاش بصيلات شعرك الميتة وتوليد خلايا جديدة لمن لديهم مشكلة الصلع.

هذا وتمكن مجموعة علماء وباحثين في جامعة ييل الأمريكية من تحديد الإشارات الجزيئية التي يمكنها تحفيز انشاء بصيلات الشعر وتجديدها.

المتكثفات الجلدية

وتبين لهم أن “المتكثفات الجلدية” ( مجموعات كثيفة من الخلايا)، والتي تتواجد أسفل الطبقة الخارجية من الجلد، هي العامل الرئيسي لتنشيط خلايا و بصيلات الشعر، حيث ترسل إشارات إلى الطبقة الخارجية من الجلد، وتحفزها لتكوين بصيلات الشعر، كما أنها تقوم بتحديد حجم هذه البصيلات.

العملية وطرقها وكيفية إجراءها

وإن تحديد هذه العملية وطرقها وكيفية إجراءها كانت معضلة لدى العلماء وذلك لأنه من الصعب جداً تتبع العملياء أثناء تجريبها.

ولكن إن هذا البحث يفتح الباب أمام ابتكار طرق فعالة غير الجراحة لاعادة انعاش «المتكثفات الجلدية» من خلال العقاقير الجديدة التي توقف تساقط الشعر وتساعد على توليد بصيلات الشعر.

الفئران

وإن ما توصل إليه العلماء والباحثين جرى تطبيقه على الفئران، واستخدموا بتجاربهم أيضاً أساليب حسابية لفهم الإشارات ورصد سلوكيات الخلايا التي يصعب متابعتها.

إشارتين

وبذلك حددوا إشارتين تكونان «المتكثفات الجلدية»،وفي جميع الأحوال تتعارض الإشارتين مع بعضهما البعض إلا أنهما بعملية تكوين المتكثفات الجلدية تتعاونان.

اسم إحدى الإشارتين «Wnt»، والأخرى تدعى «القنفذ الصوتي» أو SHH، وهما اساسيتين لتطوير أنسجة متنوعة في جسم الإنسان، وتوازنان الأنسجة لدى البالغين وتجددها، ويمكن أن يكونوا أيضاً سبب رئيسي لظهور السرطان في حال كان نشاطهم بشكل شاذ.

وتمكن العلماء من تعديل الإشارات وراثياً، لتكون في الحالة المثالية الصحية التي تعزز من نمو المتكثفات الجلدية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.