التخطي إلى المحتوى

 

لا داعي للقلق من الشخير بعد الآن ،ابتكر عدد من العلماء تقنية جديدة تعالج الشخير، واعتمدوا بذلك على دواء يستخدمه الأطفال لمعالجة مرض الصرع.

حيث أثبتت تجربة سريرية قام بها باحثون في جامعة غوتنبرغ بالسويد فعالية مثبط إنزيم الأنهيدراز الكربوني في علاج مشكلة انقطاع التنفس خلال نوم الإنسان وهو السبب الأول للشخير.

الباحثون دواء سولثيام

واستخدم الباحثون دواء «سولثيام» الذي يستخدمه الاطفال المصابين بالصرع للعلاج منه، ووجد الباحثون تحسناً سريعاً في إيقاف انقطاع التنفس أثناء النوم عند الذين تلقوا الدواء.وشارك في هذه التجربة 59 مريضاً، مصابون بالخير و انقطاع النفس أثناء النوم سواء النوم الشديد أو المعتدل، وقسم المشاركون بشكل

عشوائي في مجموعتين تلقت 400 إلى 200 مجم من الدواء، والمجموعة الثالثة أخذت علاج وهمي، وبقي المرضى تحت التجربة لمدة شهر كامل.

توقف التنفس عند المرضى

ووفقاً لنتائج الدراسة، قلل العلاج من توقف التنفس عند المرضى وعزز الأوكسجين أثناء نومهم، ولكن عدد قليل من المرضى الذين خضعوا للتجربة عانوا من آثار جانبية تمثلت بصداع وضيق تنفس وهي الاعراض الأكثر شيوعاً للذين أخذوا جرعة كبيرة من الدواء.

لودجر غروت

وأوضح لودجر غروت، كبير المحاضرين في أكاديمية ساهلغرينسكا بجامعة غوتنبرغ، طرق استخدام هذا العلاج لايقاف انقطاع التنفس اثناء الليل، وقال ان الدواء يمكن أخذه بالأجهزة الفموية، او بقناع ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر، وهاتان الطريقتين تحافظان على مجرى الهواء أثناء نوم المريض.

كما أشار الباحث أن هذه الطرق العلاجية تحتاج وقت كبير حتى يعتاد جسمك عليها، ويمكن أن يعتبرها البعض مزعجة للغاية، إلا أنها فعالة وذو تأثير ايجابي يجعل حياة المرضى سهلة ويخفف من معاناتهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.