التخطي إلى المحتوى

الأمعاء يمكن أن تكون حلاً للتخلص من الزهايمر

أظهر بحث علمي جديد أن علاج الزهايمر يمكن ان يكون من الأمعاء وليس للدماغ شأن بهذا المرض، وذلك وفقاً لمجموعة تجارب متتابعة قام بها علماء واخصائيون بريطانيين وايطاليين، ربطوا القناة الضهمية بتكور الزهايمر.

القناة الهضمية بديل عن الدماغ

وأظهرت الدراسة أن القناة الهضمية هي هدف بديل عن الدماغ، وتعالج بالعقاقير وتغيير بعض من سلوكيات النظام الغذائي.

السر في الميكروبيوم

كما أظهرت التجارب أن الميكروبيوم، وهو مجتمع البكتيريا في الأمعاء، لدى المصابين بالزهايمر يكون مختلف عن الميكروبيوم الموجود لدى الأشخاص السليمين من الزهايمر.

وأظهرت دراسة أخرى أن القوارض التي خضعت لعمليات زرع براز من مصابين بالزهايمر كان أداؤها سيء جداً في اختبارات الذاكرة.

وكشفت دراسة ثالثة أن الخلايا الجذعية الدماغية التي عولجت بدم مصابين بالزهايمر كانت أقل قدرة على إنماء خلايا عصبية جديدة.

البكتيريا تؤثر على الدماغ

وأشار العلماء إلى أن بكتيريا الأمعاء لدى مرضى الزهايمر أثرت بشكل مباشر على مستوى الالتهاب في أجسامهم، وبالتالي أثرت سلباً على الدماغ عن طريق الدم.

موت خلايا الدماغ

ومن خلال التجارب إتضح للباحثين أن مرض الزهايمر سببه تراكم الترسبات في الدماغ التي تسبب موت الخلايا الدماغية، وان الالتهاب السبب الأول والرئيسي لهذا المرض.

بكتيريا الأعماء

وبالعودة إلى دراسات اجريت سابقاٌ، فأن بكتيريا الأمعاء تؤثر بشكل مباشر على وظائف الدماغ، من حيث التحكم بالشهية الى حالات الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.