التخطي إلى المحتوى

ماذا تحتوي الطماطم؟

الطماطم البنك الاول للبوتاسيوم والمنغنيز والمغنيسيوم والفوسفور والنحاس، إلى جانب أنها تحوي العديد من الألياف الغذائية، والبروتين، والمركبات العضوية مثل الليكوبين الشهير بفوائده العظيمة.

فوائد الطماطم:

إن الطماطم من الخضار التي لا يجب أن تستغني عنها إطلاقاً وذلك لاان تناول الطماطم يومياً يحمي جسمك ويعطيك هذه الفوائد:

تقليل الالتهابات في جسمك

إن الأطعمة التي توجد فيها مستويات عالية من مضادات الأكسدة تحميك من الالتهابات، وذلك لأنها تمسح الجذور الحرة وتقضي على المواد المسرطنة والسموم.

وتقلل مضادات الأكسدة الموجودة في الطماطم من الإجهاد التأكسدي، وتعالج الالتهابات الدائمة التي تكبح الخلايا السرطانية.

كما ان الطماطم تحمي النساء من خطر الإصابة بسرطان الثدي، نظراً لاختوائها على مستوى عالي من الكاروتينات.

تعطي مظهراً خارجياً جذاباً

تعطيك الطماطم مظهراً جذاب وذلك لأنها تجعل شعرك لامع وبشرتك نضرة بسبب احتوائها على فيتامين أ و فيتامين ب وفيتامين ج وفيتامين هـ وفيتامين ك، وهذه الفيتامينات تعزز نمو الشعر وتضفي نضارة على البشرة كما أن اليكوبين الموجود في الطماطم يقيك من حروق الشمس ويخلصك من خلايا الجلد الميتة.

كما أن مضادات الأكسدة الموجودة في الطماطم مثل فيتامين ج والليكوبين تقضي على الجذور الحرة التي تسبب الشيخوخة المبكرة.

تحسن الرؤية

ترفع الطماطم من مستوى الرؤية، وتحميك من أمراض العين والرؤية مثل العمى الليلي والضمور البقعي، نظراً لغناها بفيتامين أ.

وكونها مصدراً غنياً بالليكوبين، واللوتين، وبيتا كاروتين (مضادات أكسدة) فتساعدك على حماية عينك من التلف الناجم عن الضوء وتطور مرض إعتام عدسة العين والتنكس البقعي الذي يزداد مع التقدم في السن.

تحافظ على صحة الكلى

وذلك بسبب كمية الماء الموحودة في فيها، فهي تحفز التبول وهذا الأمر صحي للمسالك البولية والكلى، إلى جانب أنها تقيك من تبلور حصى الكلى

مضاد لمرض السكري

الطماطم تحتوي على نسب قليلة من الكربوهيدرات، ويمكنها بذلك ضبط مستوى السكر في الدم.

ويعطي كأس واحد من الطماطم حوالي 2 غرام من الألياف التي تقلل من سكري النوع الثاني.
واوصت جمعية السكري الأمريكية باستهلاك حوالي 25 غراماً من الألياف للنساء، و 38 غراماً يومياً للرجال.

تحافظ على صحة القلب

يمنع الليكوبين الموجود في الطماطم من أكسدة الدهون في الدم، وهذا يقيك من أمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أن حمض الفوليك الموجود بالطماطم يحقق التوازن بين مستويات الهوموسيستين الناتج عن تحلل البروتين وذلك يقلل خطر الإنصابة بنوبات قلبية وسكتات دماغية.

تحمي الدماغ

يحدث الإجهاد التأكسدي بسبب خلل بين الجذور الحرة ومضادات الأكسدة في الجسم، وهذا يسبب إتلاف الأنسجة الدهنية والبروتينات والحمض النووي، ويضع الدماغ في مرمى الإصابة بمرض الانتكاس.

وإن استهلاك الطماطم يومياً يرفع مستوى مضادات الأكسدة لديك وبذلك يقضي على الجذور الحرة ويُعزز من صحة الذاكرة.

ويقلل المستوى المرتفع من الليكوبين والموجود في الطماطم من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية التي تحدث نتيجة ضعف تدفق الدم إلى أجزاء من الدماغ.

التعليقات