التخطي إلى المحتوى

الحاجز المرجاني العظيم في خطر

من جديد عاد الحاجز المرجاني العظيم والموجود في استراليا للتأثر مرة أخرى بظاهرة الابيضاض والتي طالت جزء كبير جدا منه وجعلته مهدد بالخطر.
ووفقاً للسلطات عادت هذه الظاهرة بسبب ارتفاع درجات الحرارة فوق معدلاتها الموسمية في المحيط قبالة شمال شرق أستراليا، وهذا سبب تفاقم المشكلات في هذا الموقع.

الظاهرة تطول المنتزه كله

وأفادت السلطات المسؤولة عن موقع الحاجز المرجاني العظيم في تقريرها الذي يصدر عنها أسبوعياً تأثر الحاجز المرجاني كله بظاهرة الإبيضاض.

ما هو ابيضاض المرجان؟

وتسبب ظاهرة ابيضاض المرجان بهتان في اللون
بسبب ارتفاع معدلات حرارة المياه، ويسبب ذلك نفير الطحالب التي تغذي المرجان وتعطيه لونه.

أضرار كبيرة

وبينت عمليات المسح الجوي التي أجريت فوق الشعاب المرجانية والتي امتدت على مساحة 2300 كيلومتر، وجود أضرار ضخمة نتجت عن الإجهاد الحراري.

حيث طال الإبيضاض 98٪ من الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا منذ العام 1998، ونجى قسم صغير فقط منه.

ارتفاع فوق المعدل

وكانت قد شهدت شواطئ استراليا ارتفاعاً كبيراً في درجات حرارة على البحر الذي يحوي المنتزه البحري، وبلغ الإرتفاع الحراري درجتين إلى 4 درجات، وهذا فةق المعدلات الطبيعية.

وإثر ذلك أعلنت السلطات عن تسجيل “موت مبكر” للشعاب المرجانية “في المناطق التي شهدت أعلى إجهاد حراري.

موقع معرض للخطر

وعادت هذه المعضلة للظهور عندما اعتزمت اليونسكو إجراء معاينة لهذا الموقع، بهدف ضمه إلى قائمة التراث العالمي، ولكن في حال كانت نتائج كشف المنظمة للحاجز سلبية فلن يدرج الحاجز المرجاني بل يمكن أن تدرس إضافته إلى قائمة المواقع المعرضة للخطر.

إمكانية تعافيه

وبحسب ما أوضحت ليسا شيندلر العاملة في هيئة الحفظ البحري الأسترالية إن الحاجز المرجاني يمكنه التعافي من الإبيضاض، إلا أن هذا الأمر يتطلب وقتاً كبيراً.

وإن موجات الحر التي تشهدها الشواطئ تلعب دوراٌ هاماً في ذلك والتي نتجت عن عملية حرق الفحم والغاز.

اقتصاد استراليا يدمر الحاجز

تجدر الإشارة إلى أن اقتصاد استراليا يعتمد بشكل كبير على تصدير الوقود الأحفوري، و تأخذ الأحزاب السياسية تمويل مادي ضخم في مجال صناعات الفحم والغاز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.