التخطي إلى المحتوى

ما علاقة تصلب الشرايين بهشاشة العظام؟ المومياء المصرية تكشف العلاقة..

تمكن فريق بحثي دولي من كشف العلاقة الرابطة بين هشاشة العظام وتصلب الشرايين وذلك بالاعتماد على المومياوات المصرية القديمة.

التصوير المقطعي المحوسب يكشف السر

ونظر الفريق الذي يضم باحثين من معهد المومياء في إيطاليا، عن طريق التصوير المقطعي المحوسب، في تصلب الشرايين بخمس مناطق تشريحية عن طريق التكلسات الشريانية المحفوظة التي قاومت تغييرات ما بعد الوفاة في عملية التحنيط، وتم تقييم هشاشة العظام باستخدام تصنيف «كيلجرين ولورانس» الصادر عام 1957.

ارتباط كبير

وبينت الدراسة العلمية، التي أنجزها الباحثون ونُشرت في «المجلة الدولية لعلم الأمراض القديمة»، أن هناك ارتباط وثيق بين تصلب الشرايين وهشاشة العظام من الدرجة الأولى في مجموعة الطرف العلوي، وارتباطاً في مجموعة الأطراف السفلية التي تتكون أساساً من الورك والركبة.

دراسة جينات المومياوات

وكشف الباحثون، في دراستهم، إن الارتباط بين تصلب الشرايين وهشاشة العظام المتقدم في الورك والركبة يمكن مقارنته بحالات الارتباط التي تم الإبلاغ عنها في الدراسات السريرية الحديثة، برغم انخفاض متوسط العمر المتوقع وبيئة وأسلوب حياة قدماء المصريين، وهو لغز يحتاج إلى تفسير.

دراسة جينات المومياوات

وأضافوا: «إذا كانت هناك عوامل خطر حديث تفسر وجود هذه العلاقة، فإنه يجب إجراء الدراسات الجينومية للمومياوات المصرية القديمة، التي قد تكشف عن عوامل الخطر الجينية التي أوجدت الارتباط بين تصلب الشرايين وهشاشة العظام عند المصري القديم».

مومياء مصرية تكشف علاقة تصلب الشرايين بهشاشة العظام!
مومياء مصرية تكشف علاقة تصلب الشرايين بهشاشة العظام!

أكثر من 50 مومياء تشارك بالبحث

وكان البحث قد أجري على 23 مومياء من المتحف المصري، ومجموعة البرديات في برلين بألمانيا، و22 مومياء من متحف إيجيزيو في تورين بإيطاليا.

كابوس يتربص بكبار السن

تجدر الإشارة إلى أن هشاشة العظام وتصلب الشرايين ينتشران على نطاق واسع بين كبار السن، ويؤديان إلى أمراض خطيرة ووفيات، وبينما توجد أدلة متزايدة حديثاً على وجود ارتباطات بيولوجية بينهما، فإن هذا الأمر لم يتم دراسته من قبل في المومياوات القديمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.